اسمح لنفسك 

بقلم/ نيرة بريقع

 

أيها الساعي لحلمك اعلم جيدًا الآن أنك تمر بظروف لا تحسد عليها بالمرة وأنك تواجه ظلمة طريقك بمفردك أيضًا فالواقع الذي نمر به يكاد يفسد عليك أحلامك ، لكن يا صديقي هكذا هي الحياة لا تسير كما نحب دائمًا.

 

لا شيء ألذ من أن تكون بطل رحلتك تنشئ الفرح لنفسك وتطرد الحزن بنفسك ، تجعل يداك هي من تربت على كتفك وتواسي نفسك، يجب عليك أن تهزم انكسارك وعجزك ، تمحي بيدك عبء دموعك ، كن لنفسك كل المدد كن لها الصديق كن لها الحبيب كن لها الأم ، لا تنتظر وقفة أحدهم بجانبك.

فقط كن لنفسك !!

 

اقبل على الحياة وحقق حلمك كما يُقبل النور على الأرض وأضيئ عتمة كل منطفئ يقطع طريقك، كل ما هو عليك فعله الآن هو أن تصالح نفسك كلما قست عليها الأيام كلما صارعت شعور غير الذي تتمناه وكلما تعشمت خلف الأبواب المغلقة فتفتح تلك الأبواب ولا تجد شيء.

ابدأ الآن وكأنه يوم نصرك، لعل هذا اليوم يكون جبرًا لخاطرك، تظن أنك عادي وأنت النجاة لأحدهم دون علمك، ينتظرك مجتمع لتنيره تنتظرك عائلة لتسعدها ينتظرك يا صديقي كل الخير.

كن فقط في المكان الذي يليق بك وبطموحك فلا تجعل أي مُحبط أو موقف عابر يسلبك طاقتك وابتسامتك .

 

صالح نفسك عندما تجدها تستعد لعزلة طويلة، صالحها بكلمة وضحكة تسعدها، بكوب قهوة فتتصالح مع العالم، صالحها بكوب شاي وقت غروب الشمس على ناصية الأحلام.

اسمح لنفسك أن تحب الحياة، أن تعود لها مرة أخرى وأن تستمتع بتفاصيلها مهما كانت صغيرة ، اسمح لنفسك أن تبدع وأن ترتكب الأخطاء اسمح لها أن تتعلم .

يعلم الله مرارة انتظارك وعناء ترقبك وقبضة خوفك لذلك اطمئن سيفرجها من حيث لا تحتسب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.